السيارة للبيع => قصص مؤثرة : ماتت تحتضن المصحف => لكِ أخية : يايمه => بر الوالدين : نداء أخير لشارب الخمر => النهي عن المنكرات : كفى ياشارب الخمر => النهي عن المنكرات : قصة موت شاب => قصص مؤثرة : الشائعات => مشاركات برنامج اللهم بك أصبحنا : خطط لإجازتك => مشاركات برنامج اللهم بك أصبحنا : التكامل في بناء الذات => مشاركات برنامج اللهم بك أصبحنا :

بين نسج الحقيقة والخيال(1)

المقال
الاضافة :  08-10-2011   الزوار : 1185 

 

بين نسج الحقيقة والخيال(1)

 

الكاتب : اويس الباكى

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ظلت النفوس البشرية تسعى كثيرا لتحقيق الاهداف التى طالما ارتبطت برغبت الانسان. ممكن نرى عكس الجملة التى لم تحقق فى كثير من الاحيان هل الانسان قادرا عل قهر النفس فى تحقيق رغبتها التى طالما حلمت النفس بتحقيقها .
الانسان بين نسج الحقيقة والخيال


سئل سؤال متى يكون الانسان ايجابيا وفاعلا؟ وهل نستطيع قهر النفوس البشرية فى تحقيق رغبتها ومع العلم ان هذه النفس مرتبطة دوما بنا وكيف؟ هل الاسلام استطاع ان يحدد متى يكون الانسان ايجابيا وفاعلا ؟

الانسان ذلك الكائن الفريد الذى اعطاه الله من المعجزات ما لا يعد ولا يحصى


البدء اتمنى ان اذكر دعاء ودعونا نطبقه على انفسنا لنعلم عظمت الاسلام ومدى الروح الجميلة فى كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم

من حديث أنس في الصحيحين: اللهم إني أعوذ بك من الهم والغم، والحزن والجبن والبخل والعجز [والكسل وضلع الدين وقهر الرجال دعاء به حياة كاملة لو نظرنا الى انفسنا نلاحظ ان بعض الانفس البشرية تطبق هذا الحديث بدون( اللهم انى اعوذ بك من) النفس البشرية تدعوا دوما بالهم والغم والحزن والدبن والبخل والعجز والكسل وضلع الدين وقهر الرجال الا من ارسل ربى لها الهدى وجعلها تعلو بالسكينة والطمائنينة
تعالوا بنا نطبق هذا الحديث فى حياتنا ونكتشف النفوس البشرية التى انا وانتم ندرج تحتها الا من رحم ربى

الانسان يسير على اربع اشياء وكل شئ يمتلك الضد وكل ضد يتعب او يريح ما هم الاربع الاشياء

1- النفس والتوجيه
بمعنى ان الانسان والنفس هم محاربين ضد بعضهم والمكسب يكون بكسر وذل اعوذ بالله لو المكسب للنفس لو كسبت النفس الانسان جعلته
اولا يقلق من الحاضر ومستقبله
تبداء بعجز القدرة فيه على امكانية العمل
تورث فيه ضعف الذات الكسل
تمنعه من الاستعداد للبذل يصاب وقتها بشح النفس وشح المال ويصبح بخيل فى حق عيره لكنه فياض فى رغبات نفسه
تبعد عن القرارات الصائبة لابتعاد الحق والايمان بالباطل
فاذا استبعد الانسان الحق فى حياته اصبح الحق دين عليه وهذا غلبة الدين وتجعله يؤمن بان الحياة قصيرة يجب ان ينال فيها كل المتاع او توعده ان الحياة طويلة اذا تألم قلبه ولو لحظة وقال ارجع لربى وتقول له اصبر مازال العمر سائر

لو النفس اصابت الانسان بالقلق من حاضره ومستقبله
ماذا يحدث يصاب الانسان بالهم الذى طالما تعلوا اهاته منه اذا دعاء الرسول لا يأتى من فراغ فالنفس اشد عدو على صاحبها فى حالة ضعفه اعوذ بالله من تلك النفوس
وبعد الهم يصبح الانسان يصابه العجز والكسل ويقول كل شئ ليس له طعم فى حياتى انا عايش بدون امل ولا هدف اصيب بالعجز والكسل وكتم كل قدراته التى وهبه الله
وبعدما يصاب بالعجز والكسل لا يريد ان يبذل ولو جهد فى اى شئ ونلاحظ فى هذه النقطة تشتق نقطتين الا وهما الجبن والشح لان الانسان عندما لا يريد ان يبذل جهد فى شئ ما فهو يخشى هذا الشئ حتى ولو كان فيه خيرا له
اما الشح فيأتى على سبيل بقاء الشئ معه ولا يبذل به حتى ولو كان هذا الشئ هو جسده هل فعلا يصاب الانسان بشح على جسده نعم ولكنه لا يصاب بشح على نفسه لانها هى الحاكم وكيف لايصاب بشح على نفسه تعتبر النفس انه مجرد تفكير الانسان فى الهم والحزن والعجز والكسل هذا يكون ان الانسان لايشح عليها اترى النفوس التى لاتهتدى بكلمات الله اللهم اعفينا
ومن ثم تبعد النفس الانسان عن طريق الحياة وتجعله يسلك طريق الشياطين اعوانها وتكون دوما الوجبة انت وتجعله يبعد عن الحق ويؤمن بالباطل نعم فالحق دين علينا لابد ان نوفيه والحياة دين علينا لابد ان نكملها بالطاعات الى الله والسير فى رحابه
فانا كسبت النفس قهر واذلت اعز الرجال
ان كنت ترغب فى ان تكون نفسك هى ما توجهك فهذه حياتك المختصرة رايتها هل رغبت فيها اذا قلت لا فحارب وجاهد نفسك وان قلت اه انا كذلك فكان النصر لنفسك
ولكن اعلم ان لكل حرب هدنة ويد واحدة تستطيع ان تكسب حرب كاملة وهذه اليد هو ان تلجئ الى رب العباد وتطلب السماح وان يعينك يا حبيب على التوبة نعم نسج بسيط بين حقية حياتنا وخيال تنسجه الانفس لنعيش ونتعايش معها فى الضلال
هلما يا حبيب وتقرب الى رب العباد

التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

دليل مواقع أهل السنة والجماعة